شرطة الفجيرة تطلق الحملة التوعوية (( لنجعلها .. مفيدة )) حول مخاطر الألعاب والأجهزة الإلكترونية

 نشر في06 نوفمبر, 2018

أطلقت القيادة العامة لشرطة الفجيرة متمثلة بقسم الإعلام والعلاقات العامة حملتها التوعوية بعنوان (( لنجعلها .. مفيدة )) مطلع شهر نوفمبر من العام الجاري لتوعية أولياء الأمور بمخاطر إدمان الألعاب والبرامج والأجهزة الإلكترونية على أبنائهم وتوعية فئة الأطفال والمراهقين بخطر إدمانها.

وتأتي هذه الحملة في إطار حرص القيادة على نشر الثقافة الأمنية والتصدي للسلوكيات السلبية المنتشرة بين أفراد المجتمع وتحقيق أهداف وزارة الداخلية المتمثلة بتعزيز الأمن والأمان وتحقيق مستهدف مؤشر نسبة انتشار التوعية الأمنية خلال الحملة.

وأكد العقيد/ دكتور سعيد محمد الحساني رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بالإنابة أن هدف الحملة هو وقاية الأطفال والشباب من مخاطر الألعاب والأجهزة الإلكترونية المختلفة وخصوصاً القتالية التي تؤثر على سلوك الأطفال في سن البلوغ.

وناشد الحساني أولياء الأمور والأسر وأفراد المجتمع ضرورة التوجيه الصحيح للأبناء بالاستخدام الإيجابي لهذه الأجهزة ومنحهم وقتاً للجلوس معهم ومشاركتهم الألعاب الجماعية كممارسة الرياضة وإكتشاف طاقاتهم الإيجابية وهواياتهم المفيدة بما يعود عليهم بالنفع والفائدة، وشدد على دور الأهل في رقابة الأبناء وعدم تركهم فريسة سهلة لبعض الألعاب الخطرة والتي قد تحرض على العنف والقتل والإنتحار موضحاً أن مستخدمي هذه الألعاب يتعرضون الى مخاطر صحية منها التأثير على النظر والسمنة والكسل بالإضافة الي الأضرار الاجتماعية والدينية والسلوكية.

وأشار الملازم أول أحمد سليمان جميع الهنداسي المشرف العام للحملة أن برنامج الحملة يتضمن توزيع النشرات على المدارس وأولياء الأمور وفي المراكز التجارية وتوجيه الرسائل النصية مع التركيز على قنوات التواصل الاجتماعي من خلال مقاطع الفيديو القصيرة والبوستات التوعوية حول مخاطر الأجهزة والألعاب الإلكترونية بالإضافة إلى نشر التوعية عبر إذاعة الفجيرة إف إم ومنابر مصليات إمارة الفجيرة بالتنسيق مع هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالفجيرة.

ونوه الهنداسي إلى الآثار التي يتعرض لها الأطفال والتي تؤدي إلى حدوث خلل في علاقاتهم الاجتماعية داخل الأسرة والانفصال عن المجتمع، بسبب قضاء معظم وقتهم بالانشغال بالألعاب والأجهزة الإلكترونية مثل الجهاز اللوحي (آيباد) ولعبة البلاي ستيشن المتصلة عبر الشبكة العنكبوتية.

​ 

​​​​​​​​