​​نشأة الشرطة في إمارة الفجيرة 

كانت إمارة الفجيرة قبل تشكيل الشرطة النظامية تدار من قبل الولاة و الأمراء مثلها مثل بقية الإمارات حيث يتم تعيين والي أو أمير لكل منطقة من مناطق الإمارة و حسب تقسيماتها الإدارية يساعده عدد قليل من الحراس المدنيين حيث يتولى هذا الوالي شؤون الأمن والقضاء معاً ويبت في الخصومات و المنازعات التي تقع بين الأفراد ويقضي بينهم وفي حالة عجزه عن تسوية الأمور يرفع القضية إلى سمو الحاكم.
إلى أن قام الشيخ زايد رحمه الله بزيارة لأخيه سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي رحمه عام 1969م. حيث طلب سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي منه قوة أمنية للإمارة ، فتم إرسال مفرزة من الشرطة العاملين بإمارة أبوظبي ليشكلوا نواة شرطة إمارة الفجيرة و ذلك في شهر أيلول من عام 1969 م ومن تلك اللحظة أصبح لإمارة الفجيرة شرطة نظامية. ​